توجيهات عاجلة وظهور مفاجئ للرئيس هادي بعد اتفاق الرياض" تفاصيل"
تغيير الاسم والصفة..معلومات خطيرة عن السفير الإيراني وطريقة دخولة إلى صنعاء
18:25 2020-10-23
نبض الشارع
علق الناشط الإيراني، محمد مجيد، على الاسم الذي طرحته طهران ليكون سفيرها لدى الحوثيين، كاشفا عن معلومات جديدة خلافا عما تم تداوله خلال الأيام الماضية.

وكتب الناشط الأحوازي في سلسلة تغريدات على "تويتر" عن ثريد حسن إيرلو، السفير الإيراني الجديد في اليمن، موضحا أنه حتى اسم السفير قد يكون غير هذا، ويستخدم اسم "حسين إيرلو" كاسم مستعار، ولا يوجد في موقع الخارجية الإيرانية أي سيرة ذاتية عن هذا السفير ولا حتى صورة للسفير الإيراني في اليمن.

وأضاف أن حسين إيرلو وأصغر إيرلو، شقيقي السفير الجديد في اليمن، كانا من قيادات الحرس الثوري في الحرب العراقية-الإيرانية وقتلا في معركة الحصاد الأكبر أو حصار البصرة عام 1987.

وقال الناشط أن قاسم سليماني، شارك شخصياً في مراسم عزاء وفاة والدة السفير إيرلو، نظرا لعلاقته الوطيدة بابنها الذي أعلن مؤخرا وصوله إلى صنعاء.

وأضاف الأحوازي، الذي يعد مصدرا مهم للأخبار عن النظام الإيراني، أن ملف اليمن يعتبر بالنسبة للنظام الإيراني ومشروعه التوسعي، وخاصة الحرس الثوري، في غاية الأهمية، حيث يرى أن هذا العنصر ليس له أي علاقة بالدبلوماسية وإنما يتبع مباشرة للجناح العسكري لقوات الحرس.

وتابع القول إن فيلق القدس، الجناح الخارجي لقوات الحرس الثوري، يملك مسؤولية الملف اليمني بدلاً من الخارجية الإيرانية، بحيث يريد الحرس الثوري الإبقاء على الحوثيين حكاماً على صنعاء وجزءًا من محور إيران بالمنطقة.

وأشار "مجيد" إلى تشابه ما يجري مع العراق، حيث تم تعيين الجنرال إيرج مسجدي، نائب الجنرال قاسم سليماني سفيراً لطهران في بغداد، وفي اليمن كان الجنرال "عبد الرضا شهلائي" عما قريب، بحسب الناشط الأحوازي، مسؤولاً عن الملف اليمني، فيما لا توجد أي صورة حقيقية لشهلائي، كما لم يظهر في لقاء جنرالات الحرس الثوري مع خامنئي، وتعبتر حياته الأكثر غموضاً من بين جنرالات الحرس.

وتوقع "محمد مجيد" في مجمل تغريداته أن يكون سفير إيران الجديد في اليمن حسين إيرلو "هو نفسه القيادي في قوات فيلق قدس الجنرال "عبد الرضا شهلائي" والمتواجد أصلاً منذ عدة سنوات في اليمن"، في إشارة إلى تغيير الاسم والصفة طالما لا يمتلك الأخير أي صور أو أي ظهور إعلامي خلافا على قيادات الحرس الثوري المعروفة.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق