توجيهات عاجلة وظهور مفاجئ للرئيس هادي بعد اتفاق الرياض" تفاصيل"
إرهابيون مع سبق الإصرار والترصّد !!
15:34 2021-11-24

محمد سالم بارمادة
تتمادى المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية الإرهابية بالإضرار بمصالح الأمة والوطن , والذي لا شك أنهم سيَصلون ذنوباً أخفها الإفساد في الأرض الذي أكد عليه شرعنا , أنه في خانة الحرابة وأخواتها.

المليشيات الانقلابية الحوثية جماعة إرهابية مع سبق الإصرار والترصّد ، لذا ينبغي على الحكومة الشرعية والتحالف العربي أن يضع حداً لتصرفات هذه الجماعة الإرهابية , لان هذه الجماعة مستفزة للكرامة والمشاعر الوطنية , جماعة تحمل بداخلها مشاعر الاستعلاء والاستبداد المطلق , لا ترى للشعب حقه في حكم نفسه بنفسه , ولا تعترف له بأي حق من الحقوق الإنسانية ,جماعة صادرت حرية شعب بأكمله واغتالت إرادته , ولم يبقوا في هذا الوطن الفسيح غير السجون والمعتقلات.

ينبغي على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات تجاه هذه الميليشيا الحوثية الإرهابية ، بسبب ما ترتكبه من اعتداءات آثمة على الشعب اليمني ودول الجوار وتهديد الملاحة الدولية ، ومواصلتها عرقلة كل الجهود الهادفة التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى الحل السياسي المنشود لإنهاء الأزمة اليمنية , والتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216 .

الحوثيون إرهابيون قتلة ، يخطفون الأطفال ، يغتصبون النساء ، يتربصون بنا من كل جانب , لفرض دكتاتورية الظلام وتعميم ثقافة التصادم وبث الفتنة والتحريض على القتل لكل من لا ينتمي لهذه المليشيات ، فكل محاولاتها البائسة هذه تعبر عن العجز والخرف السياسي لحكم شعبنا بالحديد والنار لن تمر وستبقى هذه الجماهير وفية لتاريخها وارثها النضالي الذي تعمد بدماء شهداء ثورتي السادس والعشرون والرابع عشر من أكتوبر على مدي العقود الماضية من التضحية والفداء وتراكم الكفاح اليمني.

أخيراً ... يجب الاعتراف دولياً بأن جماعة الحوثي الانقلابية هي جماعة إرهابية ، فهي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي ، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، والأعمال الإرهابية لميليشيا الحوثي تقوّض جهود الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي شامل , ويجب التعامل معها على هذا الأساس وقطع المدد عنها وإرغام الدول الداعمة لها ، على التخلي عنها وفي مقدمتها إيران , والله من وراء القصد.

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق