توجيهات عاجلة وظهور مفاجئ للرئيس هادي بعد اتفاق الرياض" تفاصيل"
وصية سرية تدفع برجل الثقافة والتراث لقيادة سلطنة عمان
16:46 2020-01-12
نبض الشارع

 

دفعت وصية سرية تركها الراحل السلطان قابوس بن سعيد، برجل الثقافة والتراث هيثم بن طارق إلى سدة المسؤولية في سلطانة عمان، حيث أدى اليمين الدستورية رسميا أمس.

 

وأكد السلطان هيثم بن طارق خلال مراسم تنصيبه أمس، على ثوابت بلاده القائمة على التعايش السلمي وحسن الجوار واحترام سيادة الدول، وشدد على ضرورة العمل على النأي بالمنطقة العربية عن الصرعات والخلافات، مشيرا إلى دفع مسيرة التعاون الخليجي قدما إلى الأمام، وأضاف «سنحافظ على العلاقات الودية مع كل الدول».

 

وقال عبر التلفزيون الرسمي لسلطنة عمان «السلطان قابوس أرسى مكانة دولية للسلطنة، سنسير على نهجه»، مؤكدا دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والاعتزاز بدورها العظيم في صون منجزات ومكتسبات البلاد، وتابع «سنسير خارجيا على الخط الذي رسمه السلطان قابوس، وحريصون على عدم التدخل في شؤون الغير».

 

وتابع «سنواصل مع الأشقاء في دول الخليج مسيرة التعاون والتعاضد، ونسعى مع الدول العربية إلى النأي بالمنطقة عن الصراعات»، مؤكدا مواصلة بلاده دعم الجامعة العربية، وأكمل «سنواصل تنفيذ السياسة الخارجية القائمة على التعايش السلمي، وسنبني علاقاتنا مع دول العالم وفق نهج السلطان الراحل».

 

وأدى هيثم بن طارق بن تيمور مراسم القسم كسلطان لعمان، بعدما نصبه مجلس الدفاع في السلطنة عقب فتح وصية السلطان قابوس بن سعيد الراحل.

 

من جهتها، أعلنت دول مصر والإمارات والكويت والأردن والبحرين الحداد لثلاثة أيام على السلطان قابوس بن سعيد الذي وافته المنية أمس الأول، وقررت الدول الخمس تنكيس الأعلام.

 

وأعلنت الكويت تعطيل الدوائر الحكومية بما فيها المدارس لثلاثة أيام تبدأ من اليوم تنفيذا لأوامر أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ونعى عدد من رؤساء وأمراء الدول العربية السلطان قابوس.

 

وأمر رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد بإعلان الحداد لمدة 3 أيام، وتنكيس الأعلام بجميع الدوائر الرسمية داخل الدولة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج.

 

وقال «إننا ننعى اليوم زعيما من أبرز وأخلص أبناء الأمتين العربية والإسلامية أعطى الكثير لشعبه وأمته ووهب حياته دفاعا عن قضاياها بصدق وإخلاص وتجرد»، وأكد أن «الأمتين العربية والإسلامية فقدتا قامة كبيرة وقيادة تاريخية لم تتوان عن خدمة قضايا أمتها حتى آخر لحظة من حياتها».

 

قصة الظرف السري

 

كتب الصحفي الأمريكي سايمون هندرسون مقالا في صحيفة فورجين بوليسي تحت عنوان (ظرف الخلافة العماني)، قال فيه إن الحاكم العماني مكتوب على ورقة مخبأة في ظرف في القصر الملكي بالعاصمة مسقط، إضافة إلى ظرف آخر مخبأ في قصر ملكي بمدينة صلالة جنوبا، حسبما نشرت وكالة سبوتنيك للأنباء.

 

وأضاف هندرسون أن «الظرف الثاني يحوي الاسم نفسه الموجود بالظرف الأول، ويتم اللجوء إليه في حال لم يتم إيجاده عند وفاة السلطان قابوس، مشيرا إلى أن كلا الاسمين هما خيارا قابوس، الأول والثاني، لخليفته».

 

ويشير التقرير إلى أن هناك رواية أخرى تشير إلى أن الظرف الموجود بالقصر الملكي في مسقط يحوي اسما والظرف الثاني يحوي اسما آخر، ويلفت التقرير إلى أنه عند وفاة السلطان يتم تشكيل مجلس من أقاربه لاختيار خليفته، وفي حال لم يتم الاتفاق على خيار طيلة 3 أيام ستتم الاستعانة بالأظرف.

 

كيف تختار عمان قائدها؟

 

• يقوم مجلس العائلة المالكة، خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم وفقا للدستور

• إذا لم يتم الاتفاق، تفتح رسالة تركها السلطان قابوس وحدد فيها اسم خليفته

• يجري تثبيته في منصب السلطان.

• يُشترط فيمن يختار لولاية الحكم في عمان أن يكون »مسلما رشيدا عاقلا وابنا شرعيا لأبوين عمانيين مسلمين«

• نظام الحكم في سلطنة عمان ملكي وراثي

• يتولى سلطان عمان رئاسة الدولة والحكومة معا

• يقود السلطات الحكومية التشريعية والتنفيذية والقضائية

 

سلطان عمان الجديد

 

-السلطان هيثم بن طارق بن تيمور

 

-ابن عم السلطان الراحل قابوس بن سعيد

 

-من مواليد عام 1954

 

-تولى قيادة اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية »عمان 2040«

 

-عين وزيرا للتراث والثقافة منذ فبراير 2002 حتى أمس

 

-شغل عديدا من المناصب في وزارة الخارجية، منها الأمين العام، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية، ووزير مفوض

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق