الحماية الرئاسية: قوة ضاربة تشكلت في ظروف استثنائية على أسس علمية منظمة
الوزير فتح: الوضع الإنساني في اليمن يتطلب جهدا دوليا لمواجهة تدفقات الهجرة غير الشرعية
18:58 2018-12-06
نبض الشارع/ متابعات

شارك وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، في المؤتمر الإقليمي حول" الاستناد إلى مكاسب السلام في القرن الأفريقي لضمان التعزيزات العاجلة المتعلقة بإدارة تدفقات الهجرة إلى اليمن ودول الخليج" المنعقد في جيبوتي.

 

وتطرق فتح، إلى أوضاع اليمن ونتائج تأثيرات الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي على الشعب اليمني وانعكاس ذلك بشكل مباشر على السكان في كافة المحافظات والنازحين يتطلب موقفاً دولياً داعماً ومسانداً للحكومة اليمنية، كون مسألة الهجرة غير الشرعية تعددت أثارها الإنسانية المؤلمة على المهاجرين واللاجئين وأصبحت تمثل أعباء أمنية واجتماعية واقتصادية على الشعب اليمني الذي يمر بمرحلة حرجة وظروف اقتصادية صعبة.

وأضاف فتح: تأتي أهمية انعقاد هذا المؤتمر في ظل تفاقم مشكلة اللجوء والهجرة غير الشرعية من القرن الأفريقي لليمن، ما يتطلب تكاتف الجهود الدولية لدعم اليمن في هذا الجانب ،حيث وصلت الأوضاع حداً لا يمكن لبلد بمفرده أو عدة بلدان مواجهتها بل تتطلب جهداً إقليمياً ودولياً كبيراً للحد من المخاطر والتحديات التي بلغت حداً كارثياً وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية الحالية في اليمن ومن الأهمية الخروج بخطة عمل إقليمية للتصدي للتحديات الناجمة عن الهجرة الغير شرعية وتدفق اللاجئين من منطقة القرن الأفريقي وأثرها على اليمن ودول الخليج العربية.

 

وأكد على أهمية تظافر كافة الجهود الدولية في تقديم الدعم لليمن في مواجهة تدفق المهاجرين واللاجئين الأفارقة إلى اليمن، خصوصا في ظل الظروف التي تعيشها بلادنا.

 

وقال إنه منذ بداية الصراع في القرن الإفريقي وبدء حركة النزوح والهجرة غير الشرعية إلى دول الجوار تعاملت اليمن مع موضوع المهاجرين وبالذات من الأخوة في الصومال الشقيق وبقية دول القرن الأفريقي باعتبارهم نازحين وليس لاجئين ترسيخاً لقيم الإنسانية وحق الجوار وتم إدماجهم في المجتمعات المحلية وأصبح الأغلب منهم جزء من التكوينات الاجتماعية اليمنية، وتحملت اليمن تكاليف وموارد متعددة ولم تطلب يوماً دعماً أو الانضمام الى التكتلات الإقليمية المستهدفة لدعم الهجرة.

 

وأوضح الوزير، أن الوضع الإنساني في اليمن يتطلبا جهودا دولية كبيرة لمساندة الحكومة اليمنية وحشد الدعم اللازم للشعب اليمني في مواجهة تدفقات الهجرة غير الشرعية.

 

 

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق