توجيهات عاجلة وظهور مفاجئ للرئيس هادي بعد اتفاق الرياض" تفاصيل"
المنع "موجع" أليس كذلك..؟!
21:35 2020-03-12

د. علي مهيوب العسلي


في البداية اتسأل.. لماذا أصبحت البزة العسكرية "موطفة" من جاء لبسها ...؟! ؛ فالميليشاوي يلبسها، والأستاذ المقاوم يلبسها، و المقوت يلبسها ، وأبو علي الحاكم يلبسها ، وجميعهم يلبسون أنواع شتى من الراتب طبعا ليس من بينها الرتب الصغيرة عريف ومساعد ..تبدء من "الرائد والمقدم والعقيد" إلى "العميد واللواء والمشير"، بعضهم يلبسونها فقط وهم مدنيون من باب الاستعراض كتلك البدلة التي لبسها ليلة أمس "نزار هيثم" الناطق الرسمي لما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي والذي ظهر بقناة الجزيرة مرتدياً لها وهو يتحدث عن استغرابه واندهاشه من منع التحالف لأربعة من قادة المجلس من العودة للحبيبة عدن من عاصمة المملكة الأردنية الشقيقة " عمّان"؛ فالرُّتب العسكرية أصبحت مرسمّه ، وتمنح لمن هبّ ودبّ؛ إن في جانب الشرعية أو في جانب سلطة الانقلاب الجاثمة على الشعب في العاصمة "صنعاء" ، فأصبح مثلا " المشاط " يلبس رتبة مشير ركن؟! ... وهكذا.. فمن سيُعيد للبزة العسكرية اعتبارها؟ لا شك أن انتصار الجيش الوطني على كل هذه الفقاعات سيضع حداً لانتشارها وارتدائها بغير حق للبزة العسكرية المناطة بالجيش الرسمي المحترف لا غير...!

انتقل لموضوع " السماح والمنع" من دخول اليمن وبالتحديد إلى العاصمة المؤقتة "عدن" فمن الذي يمنع يا ترى؟؛ وهل هو مخول قانوناً؟ وهل من يُمنعون يستحقون المنع؟؛ ثمّ ما موقف القيادة و الحكومة الشرعية من كل المنُوعات...؟؛ فقبل منع التحالف يوم أمس الأربعاء لـــ "ناصر الخبجي" و" عبد الرحمن شيخ" و "أنيس الشرفي"، إضافة لمدير أمن عدن "شلال شايع" والناشط الإعلامي "مختار اليافعي"، حيث أفاد المجلس الانتقالي أنهم منعوا من العودة إلى عدن.. لكن الحقيقة هناك قوائم من أسماء المسؤولين الممنوعين من العودة للحبيبة عدن أمثال "المهندس أحمد الميسري" نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية وهو المسؤول الأول عن منع الأجانب من الدخول إن كانوا غير مرغوبين، أما اليمنين فلا اعتقد أن مصطلح "المنع " ينطبق عليهم أياً كانوا؟!، فمن كان عليه أي تهمة أو اشتباه يتم التحفظ عليه واحالته للتحقيق ووزير الداخلية هو المسؤول الأول على ذلك.! فمن الذي لا يزال يمنع الأستاذ "نائف البكري " وزير الشباب والرياضة في الحكومة الشرعية من العودة لعدن؟؟! وهو الذي كان قائداً للمقاومة لها عند تحريرها من الحوثين، وكان محافظا لها لزمن؛ وكذلك الأستاذ " صالح الجبواني " وزير النقل في حكومة الرئيس هادي من الذي يمنعه من العودة ؟!؛ فضلاً عن منع أخرين كثر.. لقد ساهم كل ذلك في تعطيل الحكومة من أداء مهامها وواجباتها...!!

ولا نعلم عن اسباب المنع الأخير من قبل التحالف يوم أمس الأربعاء لرئيس واعضاء الوفد المعنى بتنفيذ اتفاق الرياض من طرف المجلس الانتقالي من العودة لعدن...؟! أهو بسبب امتناعهم عن حضور الجلسات المنعقدة لتذليل الصعاب من أجل تنفيذ الاتفاق ؟!؛ بمعنى أن الانسحاب موقف والمنع موقف رسالة تحذير وتربية ...!؛ أم بسبب إصابة بعضهم بفيروس كورونا مثلاً؟!؛ وخوفا من انتقال الفيروس للشعب اليمني المصاب أصلاً بوباء الحوثي ولا يحتاج لوباء جديد يصعب معالجته بعد ذلك ...!؟ ، أم لأسباب أخرى تحدث عنها من تحدث ليلة امس في وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية .. لا أريد الخوض فيها هنا ...؟! وأياً كان الحديث.. فهل يستحق الموضوع ضجة وصراخ واستغراب. وكل هذا الاندهاش.. من قبل المجلس الانتقالي ونشطائه، وهم الذين احتلوا عدن ومنعوا رئيس البلاد من العودة إليها بقوة السلاح بالاستعانة بقوى خارجية، وهم الذين طردوا الحكومة الشرعية من عدن عندما حاولوا اقتحام قصر المعاشيق، وهم الذين يمنعون وزراء الشرعية من العودة لممارسة أعمالهم وواجباتهم، وهم الذين يمنعون باستمرار المواطنين من المحافظات الشمالية من الدخول لعدن ، وهم الذين تاريخهم ترحيل للموطنين بالديانات من وطنهم عدن.. أما المملكة العربية السعودية في اعتقادي فهي تدخلت لصالحهم ولخدمتهم كي يتم استيعابهم رغم انهم كالحوثين متمردين على الشرعية ويستحقون البقاء في السجون والمحاكمة العادلة، جاءت المملكة ومارست الضغط على الشرعية لاستيعابهم واحتوائهم في مؤسساتها العسكرية والأمنية واشراكهم في العملية السياسية، بمبرر توحيد الصف لمحاربة الوباء الأكثر ضرراً على اليمنين المتمثل بفيروس السلالة والعنصرية ..! فهي تحاول معالجة فعلتهم غير القانونية وغير الأخلاقية وغير الدستورية وغير الثورية حتى.. وهم يرفضون التنفيذ لحد الآن بعد أربعة أشهر من توقيع اتفاق الرياض الشهير...؟!!! فالمرء قليل الذكاء يقرأ من تصريحات وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية أن المجلس الانتقالي يحاول أن يلعب و يتلاعب ،وكأنه يريد أن يجرب لعبة الحوثي، فإن كان يقبل النصيحة نقول له لا ينفع اللعب والتلاعب مع المملكة ،فالمملكة العربية قد قررت أن تواجه انقلاب الحوثي وتضحي في سبيل ذلك تعاونا منها بحق الجوار ، و خدمة لحماية أمنها وامن الخليج والوطن العربي من ايران الفارسية واذرعها الممتدة ،ولن تسمح بتمرد مماثل أخر يتنمر على حدودها ويؤثر على امنها ،وما تهديدات العديد منكم بُعيد "المنع" ، وهذا الصراخ والعويل ..إلا ليؤكد على انكم قد تكونون خطراً عليها، وخاصة وهي تعلم مدى تنسيقكم وتعاونكم مع الحوثة .. فالحنق والانسحاب لا يجدي، فالمملكة قالت خارجيتها: "تدعو طرفي اتفاق الرياض للعمل معها لتنفيذه مقدمين المصالح العليا بشعور المسؤولية الوطنية، دون تصعيد يفوت فرصاً يتحقق بكسبها مصلحة اليمنيين، والعمل سوياً لحل الخلافات والتحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاق، بعيداً عن المهاترات الإعلامية، التي لا تخدم المصلحة وتزيد الفجوة بين الأشقاء، ولا تهيئ الأجواء الملائمة للمضي في تنفيذه."..

 

أيكفيكم هذا النصح والحرص...؟! أم ببغيِّكم ستستمرون وتضيعون فرص اشراككم في العملية السياسية...؟! فيا أيها العزيز "نزار هيثم " لا تستغرب المنع ، بل اخجلوا قليلاً من منعكم _بدون صفة _ للمواطنين اليمنين من الدخول والخروج لعدن ،والأمر ذاته من عدم السماح لعودة مسؤولي الدولة كالميسري و الجبواني والبكري وحتى الرئيس إلى عدن وهم الشرعية والمفترض أن مجلسكم باتفاق الرياض قد اعترف بهم واقتنع بتنفيذ توجيهاتهم وتعليماتهم  كي يتم اشراككم واستيعابكم  ..، فلماذا كل هذا الاستعراض وتهديد المملكة من الانعكاسات في جميع الأصعدة ؟؛فماذا أنتم فاعلون أكثر مما فعلتم؟! ؛ فأنتم من اختار المملكة في أن تكون ضامنة ولو بالقوة لتنفيذ اتفاق الرياض ..سلمتم لها .. نكاية بالشرعية وحكومتها.. فلماذا الان تصيحون وتصرخون وتطالبون بالتوضيح من قبلها عن حكاية المنع وهي المخولة بتنفيذ اتفاق الرياض؟ فعلام العويل اذاً...؟! وأنتم من بدأتم الوجع بالمنع.. فاكتووا به قليلاً كي تتعظون وتعتبرون ...؟!؛ فكم منعتم قبل أن تمنعوا فهل تعقلون وتتركون الحكومة الشرعية تؤسس لدولة مدنية أنتم بالضرورة جزء فيها..

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق