توجيهات عاجلة وظهور مفاجئ للرئيس هادي بعد اتفاق الرياض" تفاصيل"
مقتل سليماني .. وبكاء عملاء إيران
23:38 2020-02-01

همدان العليي

كاء وعويل الحوثيين على قاسم سليماني لم يكن مفاجئًا لليمنيين، فهم يعرفون جيدًا -منذ وقت مبكر- أن هذه الميليشيا الدموية عبارة عن مجموعة من العملاء للحرس الثوري الإيراني، وجزء من منظومة إقليمية تعمل من أجل السيطرة على المنطقة برمتها في إطار مشروع طائفي/سلالي يصطدم بقيم التعايش والمساواة بين البشر.


كانت البداية في عام 1979 عندما استغل الخميني الثورة الإيرانية ليؤسس أيديولوجيا شعوبية تؤوّل الدين للهيمنة على الشعب الإيراني، والعمل على تصدير هذه الأيديولوجيا إلى بقية الدول العربية والإسلامية، عن طريق مد أذرع لها في سياق ما يسمّى "تصدير الثورة".


تم التأصيل للعدوان الخميني على المنطقة في الدستور الإيراني في عدد من المواد، أبرزها المادة (154) التي أكدت أن جمهورية إيران تعتبر "سعادة الإنسان في المجتمع البشري كلّه قضية مقدّسة لها، وتعتبر الاستقلال والحرية وإقامة حكومة الحق والعدل حقًا لجميع الناس في أرجاء العالم كافة، وعليه فإن جمهورية إيران الإسلامية تقوم بدعم النضال المشروع للمستضعفين ضد المستكبرين في أي نقطة من العالم".


وجعلت إيران من هذه الآية الكريمة: "إن هذه أمتكم أمةٌ واحدة وأنا ربكم فاعبدون" مبررًا لتصدير فكرها المتطرف من خلال دعم جماعات مسلحة في دول مختلفة. وبما أن المسلمين أمة واحدة، فإن "على الحكومة الإسلامية الإيرانية أن تقيم كل سياستها العامة على أساس تضامن الشعوب الإسلامية، وأن تواصل سعيها من أجل تحقيق الوحدة السياسية، والاقتصادية، والثقافية، في العالم الإسلامي"، بناء على ما جاء في (المادة 11).


إضافة إلى أن تنظيم السياسة الخارجية الإيرانية قائم "على أساس المعايير الإسلامية والالتزامات الأخوية تجاه جميع المسلمين، والحماية الكاملة لمستضعفي الأرض" (المادة الثالثة)، وهي مضامين جوفاء مضللة وضعتها للمتاجرة والضحك على البسطاء، والواقع يؤكد هذا، فهي في حقيقتها تعمل على تنفيذ مشروعها التوسعي واستعادة الإمبراطورية المزعومة، وتتخذ من الشعارات مركبًا للوصول إلى أهدافها.


والملاحظ أن إيران جعلت من مبدأي "الوحدة السياسية والاقتصادية والثقافية للعالم الإسلامي"، و"نصرة المستضعفين في أنحاء العالم"، مبررا لعدوانها العسكري والعقائدي على عدد من الدول العربية والإسلامية عبر أدواتها، مثل: ميليشيا الحوثي في اليمن، وحزب الله وحركة أمل في لبنان، وكتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ومنظمة بدر وحركة النجباء في العراق، ولواء "أبو الفضل العباس" في سوريا، والجبهة الإسلامية للتحرير في البحرين، وحزب الله في الحجاز، ومنظمة السلام والتوحيد في تركيا، ولواء "الفاطميون" في أفغانستان، وجماعة إبراهيم الزكزاكي في نيجيريا، وتيارات متطرفة أيضًا في باكستان.


وأكّدت الأحداث الأخيرة في اليمن -لمن كان في قلبه شك- أن ميليشيا الحوثي ليست سوى مجموعة من العملاء والمرتزقة للنظام الإيراني، وأنها عبارة عن أدوات تستخدمها إيران لاستكمال مشروعها الفكري والعسكري في شبه الجزيرة العربية.. فالعلاقة بين إيران والحوثيين ليست "شراكة سياسية" مؤقتة، بل مشروع فكري وعرقي واحد، وإن تظاهر كل طرف أن لكل واحد منهما هويته وقراره الخاص، ومن هذا المنطلق يجب التعامل مع الحوثيين، وأن لديهم مشروعًا يرتبط بإيران، يعملون على تحقيقه بأي وسيلة.


اليوم، تستغل أدوات إيران في اليمن حالة الصمت وحرص العالم على تحقيق السلام، وتنفّذ واحدة من أبشع الجرائم التاريخية في حق اليمن خاصة والعرب عمومًا، وهي تجريف الهوية اليمنية، ونشر الفكر الإيراني في شبه الجزيرة العربية، واستنساخ التجربة الإيرانية لزرعها في اليمن .. فهل هناك دليل أوضح من هذا على عمالة وارتزاق الحوثيين لإيران؟!

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق