رئيس الجمهورية يعزي المهندس وحي امان في وفاة والده
نحن فقط من حقنا انتقاد قرارات فخامة الرئيس وليس أنتم
16:57 2018-08-10

علي هيثم الميسري

 

لقي تعيين حافظ معياد كمستشار لرئيس الجمهورية صدأ واسع في الشارع الجنوبي ومُعارِض لقرار التعيين من قِبَل المناهضين للشرعية والوحدة واليمن الإتحادي والداعين لإنفصال الجنوب والساعين لقيام دولة الجنوب العربي ، وعلى الأخص من أولئك الذين يدافعون عن لصوص الأراضي والمرتزقة أدوات القوى المعادية للجمهورية اليمنية والساعية لإفشال فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي .

 

   نقول لهؤلاء إنزعاجكم وإستنكاركم لقرار فخامة رئيس الجمهورية لن يقدم ولن يؤخر ولن يغير شيء في الواقع الحالي ، وأنتم آخر من يتكلم أو ينتقد قرارات فخامة الرئيس .. أولاً لأنكم تريدون دولة جنوبية منزوعة الهوية وبالتالي لا شأن لكم بدولتنا اليمنية ونرجوكم عدم التدخل في شؤوننا الداخلية .

 

   ثانياً عندما كانت قياداتكم الأصنام الفاسدة يشغلون مناصب قيادية وريادية في حكومتنا الشرعية حينها أشدتم بقرارات ولي أمرنا فخامة رئيس الجمهورية وكنتم تقدسونه وتسبحون بإسمه ( أستغفر الله ) بل وكنتم ترمزونه ببطل الجنوب الأوحد الذي نزع الجنوب من عصابات النظام السابق وسلمه لأبنائه ، وحينما فسدت وأفسدت قياداتكم الأصنام وإرتهنت لقوى خارجية وجعلت من أنفسها أدوات تنفذ ماتؤمر كنتم تبررون لهم كل خطواتهم وسلوكهم الفاسد .

 

   ثالثاً نحن وأنتم كيف لنا أن ننتقد رئيس دولة مخضرم بحجم فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي إنتهل من السياسة طيلة نصف قرن وإكتسب تجارب وفيرة تفوق أعمارنا ، بالتالي لن نكون أدرى أو أعلم بكل قرراته ونقول عنها صائبة أو خائبة ، ومثال على ذلك القرار الأخير في تعيين حافظ معياد الذي إتهمتوا فيه فخامته بأنه يسعى لإعادة تدوير العفاشيين والفاسدين ، ففخامته يرى من زاويته مالا نراه ، فقد يراه من زاويته بأنه سيكون المنقذ من تدهور العملة الوطنية وتهاوي الإقتصاد اليمني ولو كان عفاشي ، ونحن نراه من زاويتنا العفاشي الفاسد وهامور الفساد .

 

   خلاصة قولي لأبواق الجنوب العربي أتركوا دولتنا وشأنها وركزوا فقط في دولتكم الجنوبية وصبوا جام إهتمامكم كيف ستستعيدونها وإتفقوا على تسميتها ، أما نحن سنكون تحت راية جمهوريتنا الجمهورية اليمنية وتحت إمرة رئيسنا وقائدنا وولي أمرنا فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي ، ونحن فقط من حقنا أن نقول بأن حافظ معياد أفسد الفاسدين وهامور الفساد وعفاشي للنخاع ولا يصلح أن يكون مستشار لفخامة رئيس الجمهورية ، وهناك الكثير من الرجالات الإقتصادية الكفؤة والنزيهة والوطنية قادرة على إيقاف تدهور عملتنا وإصلاح إقتصادنا المتهاوي عِوضاً عن هوامير الفساد

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق