رئيس الجمهورية يعزي المهندس وحي امان في وفاة والده
سماح اليافعي: عدتم وعادت الفوضى!
22:13 2017-10-12

كتب

أثبتت الأحداث أن مهمة المجلس الإنقلابي العيدروسي، فقط ، فقط، هي إثارة الفوضى وبعث التطرف من قبوره واستجلاب دعوات الجاهلية الأولى وبث ثقافة الفُرقة والشتات والعصبية المناطقية القبيحة .. القبيحة والنتنة جداً .

 

لا أحد يستطيع أن ينكر أن وعياً شعبياً بدأ بالتشكل مؤخراً في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المستعادة، نتج عنه التفاف شعبي قوي حول الحكومة الشرعية، ولا شرعية سواها ، وتمكنت الحكومة خلال الأشهر القليلة الماضية من إحداث حركة ديناميكية قوية في طريق الاستعادة الكاملة لمضامين الدولة بمفهومها الحديث من خلال عودة الخدمات وتدشين عدد جيد من المشاريع التنموية والخدمية للمحافظات المستعادة وعدن على وجه الخصوص . عدن التي كانت قبل عام ونصف تعيش في العصر الحجري !.

 

وبالرغم من القصور ، والذي يعمل لابد أن يقصر أو يخطئ، إلّا أن وعي المواطنين في عدن من خلال ملاحظاتي الشخصية، يدرك جيداً أن الدولة القوية هي السبيل الوحيد الضامن لاستتباب الأوضاع وعودة الخدمات والأمن وتحسن المعيشة والاتجاه لبناء الوطن المنشود الذي لا ظالم فيه ولا مظلوم وهو ماتم بالتفاف شعبي حول الحكومة ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ودولة رئيس الوزراء وبدعم من الأشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات.

 

ولكن .. هناك من لا تروق له جهود الحكومة ومساعيها الصادقة والحثيثة التي تحملت إثرها أعتى التحديات والمخاطر، وحملات التجني والتجريح في طريق سعيها لاستعادة الدولة وجهود التعافي وتطبيع الأوضاع العامة وبناء ما دمرته الحرب.

 

الجميع أشاد بالحالة الأمنية وجهود التنمية التي بدأت تدب في مفاصل عدن، والمحافظات المستعادة . تبعتها سلسلة من الزيارات المثمرة التي قام بها دولة رئيس الوزراء مؤخراً هدفت في مجملها للامساك بتلابيب الدولة التي ينشدها كل شرفاء هذا الوطن الحبيب وتدشين المشاريع والخدمات لمواطنينا.

 

إلا أنه ـ وكالعادة في كل مرة ـ بعودة أعضاء المجلس الإنقلابي لعدن عادت الفوضى وعاد الإرهاب وعادت دعوات الجاهلية المناطقية النتنة جداً وعادت معهم دعوات الإضراب والفوضى ودعوات التعصب المناطقي الخطيرة التي تهدد السلم الوطني والتعايش المدني الذي عرفت به عدن طوال تاريخها الإنساني.

 

عاد ما يسمى بالمجلس الإنتقالي الإنقلابي فقط ليحشد الغلابا والمساكين والكثير من المغرر بهم تحت يافطات براقة عن الحقوق ، في الوقت الذي تبذل الحكومة جهوداً جبارة في البناء والتنمية واستعادة الدولة والتعافي الاقتصادي وكأنه يدعوا للقطع مع الدولة وجهودة البناء والتعافي الشامل . يعني بالبلدي عاد لكي "يدبر البلاد" ويقسمها وهذا كل ما يستطيع مجلس عيدروس فعله !

 

لاحظوا، كل ما بدأت الحكومة تقطع شوطاً في جهود التعافي واستتباب الأمن والبدء في تدشين المشاريع والبناء وتوفير الخدمات، نتفاجأ في كل مرة بعودة أعضاء المجلس الانقلابي إلى عدن لتعود معهم حالة القلق والتوتر المسلح في كافة مناطق العاصمة المؤقتة عدن. يعودوا فقط للمتاجرة بقضايا الغلابا والمساكين، وهي القضايا التي تحملتها الحكومة على أكتاف رجالها المخلصين بينما أعضاء هذا المجلس يتنقلون من بلد إلى بلد بحثاً عن المزايا والمنتجعات الفارهة والفنادق الفخمة.

 

ثقوا يادعاة التمزيق والتشرذم .. يادعاة بعث المشاريع الاستعمارية البائدة وعودة المشيخات والسلطنات واستعباد الضعفاء والمساكين، ألّا مكان لكم في عدن والجنوب، نحن ابنائها من ستكون لنا الكلمة الفصل، أخرجوا منها كي تعود لعدن روحها المدنية التي تحاولون وأدها في غياهب مشاريع الوصاية الإستعمارية الظلامية فالشعب لكم بالمرصاد .

 

عودوا فعدن ليست قندهار .. عودا كي نعيش وحسب !

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق