رئيس الجمهورية يعزي المهندس وحي امان في وفاة والده
حيري على هادي
19:14 2017-09-06

د . عبده البحش

 حيري على فلان، عبارة يرددها الناس في اليمن وخاصة في المناطق الشمالية، وهي عبارة تقال لمن لا يستطيع الرد على خصمه او الرد على من يوجه الاهانات تلو الاهانات اليه خوفا من بطشه، فيلجأ دائما للبحث عن شخص اخر يصب عليه جم غضبه رغم انه بريء وليس له علاقة في الموضوع لا من بعيد ولا من قريب، الامر الذي يثير دهشة المراقبين للحدث فيقولون متعجبين لذلك الشخص الضعيف "حيري على فلان"، هذا مجرد توضيح بسيط لعنوان المقال.
حيري على هادي عبارة اقولها انا ويقولها ملايين اليمنيين للرئيس السابق علي عبد الله صالح ردا على مقابلته التي بثتها قناته الخاصة قناة اليمن اليوم، وياليته لم يتكلم ولم يظهر على شاشة ولم يجري مقابلة، ياليته مات قبل هذا وكان نسيا منسيا كما قالت مريم عليها السلام حينما جاءها المخاض وهي العذراء الشريفة العفيفة الطاهرة المطرة، يا ليت صالح كان ترابا ولم يكن ادميا، حتى يظهر بذلك المظهر المخزي والذليل والمنبطح لعدو غادر مكار، مكنه من رقبته ومن رقاب اليمنيين جميعا.
كان الملايين من اليمنيين الموالين لصالح والساخطين على سلطة الحوثي الكهنوتية في الداخل والخارج ينتظرون المقابلة وهاماتهم مرفوعة الى السماء، لكن صالح خيب امالهم ونكس رؤوسهم وانبطح جاثيا على يديه وركبتيه، لم يتفوه ولو بكلمة واحد ضد الحوثيين، الذين أمعنوا في شتمه واهانته واذلاله عبر تصرفاتهم الميدانية على الأرض وعبر تصريحاتهم الإعلامية المقززة.
ترك صالح الرد على محمد علي الحوثي الذي وصفه بالكبش الكبير الذي يجب شنقه صبيحة العيد الأضحى المبارك، ترك صالح الرد على حسن زيد الذي وصفه بالصنفور وهو (القلطي) في المفهوم الشعبي اليمني، اذ قال حسن زيد ان صالح صنفور ضار يجب التخلص منه لان كلفة الصبر على ازالته اقل بكثير من تحمل المه لفترة طويلة، وفي منشور جديد لحسن زيد قال ان صالح مثل الثعلب يغدر حينما يقدر ولا يتورع في الغدر بعكس الكلاب والذئاب والأسود وهي شتيمة ما بعدها شتيمة، ترك صالح الرد على محمد البخيتي الذي وصفه بالخائن والغادر والجبان وكل الاوصاف الشريرة، ترك صالح الرد على علي جاحز الذي قال عن صالح  "لو يخلس جلده ويتقعلل وسط الشارع ويقول انا مسكين وما بيدي شيء ولا بين افعل شيء وانا ضد العدوان ووو الخ .. انه رجل كلب.. ولايمكن يرقدنا هذا الكلام .. راح زمن النوم وماتوا الخضعان ".
ترك صالح كل تلك الاهانات التي لا يقبلها زعيم ولا حكيم ولا صغير ولا كبير، وذهب بعيدا يغرد خارج السرب مستهدفا الرئيس الشرعي المنتخب عبد ربه منصور هادي، الذي لم يسبه يوما من الأيام ولم يشتمه يوما من الأيام ولم يهينه يوما من الأيام كما يفعل الحوثيين مع صالح وأنصار صالح يوميا وبشكل ممنهج، ذهب صالح بعيدا عن هدفه ليكيل سيلا من الشتائم للرئيس عبد ربه منصور هادي، رغم انه لا توجد مناسبة لمثل هذه الشتائم التي أتت في غير محلها والذي كان من المفترض على صالح ان يتحلى بالشجاعة ويرد على من اهانوه وهددوه وحاصروه وارعبوه واطلقوا النار على ابنه وقتلوا اقرب المقربين له.
الحقيقة ان صالح لم يعد قادرا على فتح فمه بكلمة واحدة ضد الحوثيين الذين سلم لهم البلاد على طبق من ذهب ظنا منه انه سيستردها منهم بسهولة لكنه صدم بالواقع المرير، ولم يستيقظ الا بعد ان اصبح في متناول ايدي الجماعة الحوثية كما قال محمد البخيتي، ولذلك لجأ الى المثل اليمني الشعبي الدارج " حيري على فلان" فصب جم غضبه على الرئيس هادي كونه يدرك ان هادي لن يمسه بأذى، هذه هي شخصية صالح، حيري على من قدر، حيري على هادي، ولو كان هادي هو من يسيطر على صنعاء ويحاصر صالح، لرأينا صالح يطلق اشد واشنع الشتائم الى عبد الملك الحوثي وجماعته واصاف إياهم بأقذر الاوصاف والكلمات مطلقا الثناء والمديح للرئيس عبد ربه منصور هادي.
حيري على هادي، شعار صالح الجديد للتنفيس عن حالة الإحباط المعنوي والنفسي الذي أصابه من جراء الواقع المأسوي الأليم الذي أوقع نفسه فيه، لقد نصح الناصحون صالح في بداية الامر وأوضحوا له ان التحالف مع هذه الجماعة انتحار سياسي، و يا ليت صالح انتحر قبل ان يورط شعبا بكامله ويضعه تحت بطش هذه الجماعة المتوحشة، لكن صالح قرر الانتحار الجماعي للأسف، قرر ان ينتحر سياسيا وينحر معه حزبه المؤتمر الشعبي العام والشعب اليمني بكامله، انها نهاية مأساوي مدوية وخاتمة مؤلمه ليس لصالح فحسب وانما لملايين اليمنيين الذين باتوا تحت رحمة هذه العاصبة الكهنوتية المتوحشة.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق